TG Telegram Group & Channel
Channel: ❥ لـــ حـب قلبـي💙 ❥
Back to Bottom
أنتَ أُعجوبَتي و لُغتِي الثمانَية و عشرِين حرفا و تُلك السَعادة التِي تزدادُ كل يومٍ بداخِلي..💙😌
كانت يديك بداية لسعادتي ، بداية لشغفي في الحياة ، بداية الخير الذي حصل بعمري..💙😌
‏نظرة، و رُبما كلِمة واحِدة منك كانت تكفيني لأعبُر من خلال شواطىء الحُزن، لبر يديك..💙😌
‏و مرةً في العمر يقفُ الإنسانُ بجوار أحدهم ولا يودُّ التحرُّك حتى لو فاتهُ العالم..💙😌
احببتك لصدقك.. لفهمك .. لاحترامك.. لكلماتك المبعثرة القاسية الممزوجة بحنان لم أراه مع غيرك..احببتك لانك نصفي الجميل وحظي الأجمل 💜
"‏أشعر بك، يعبرني كل شعور يتجه نحوك قبل أن يعبرك💜
"تزرعين الأمل بي، فأتمسَّك به لأنه أملي الأخير وأستمر بالمضي لأجله فقط"💜
‏علِى بابَك عزفِت الشُوق بغْيابِك
‏عَلى الموعِد حِزن غنّيِت ولاحنِيت💜
عندما تترك الكلمات تبدأ الموسيقى.💜
"قل لي دائمًا أنك تحبني،
ربما أنا لستُ بخير وحديثك ينقذني وأنت لا تدري." 💜
طفوليّةٍ بملامحٍ ناضجة .. تمتلكين عينان لم أستطعِ حدّ اللحظةِ بأن أميّز لونهما ، ولأنني في كلّ مرةٍ أنظُرُ لهما أرى بداخلهما عالمٌ مختلف تارةً تستقرُّ النجوم فيهما ، وتارةً تغزوهما مجرّةً من كواكب ، و أما عن ثغركِ ف لله العجب أراهُ مبتسمًا رغمِ عبوسكِ ، أراكِ جميلةٍ رغم احتلال الأرقِ والتعبِ ملامحكِ الرزينة ، من أيِّ جنسٍ أنتِ ؟ ، ملاكُ جنّةٍ سقط هديةٌ من السماء لأرضٍ عقيمة ! ، أظنّكِ أنثى ملائكية أنجبتها إحدى حسناوات هذه الأرض ، حُب الأزليةِ لعيناكِ ولطفولتكِ الناضجة 💜
"‏لَو كَان الأمرُ عَائداً لِي لَـ خبّأتُك بِروحي💜
‏ألم أُخبرك بإن صوتكَ يلفُ الورد حُول
أضلُعي ويجعل صدّري مَشْتلاً للورد💜
‏لو تكثر اشيائي الجميلة أنتِ أجملها.💜
‏وكيف أكفُّ عنك وأنا كفيفهٌ من غير كفّك 💜
ملامحك الجميلة ابادت كل الوجوه 💜
وكأنك خلقت ليغرم بك قلبي فقط💜
أحبك وكأن حبك يحييّ كل شي داخلي💜
حين مررت بقلبي تورد 💛
كُن بجانبي دائماً فـ أنا لا أجد الراحة بدونك 💛
HTML Embed Code:
2021/04/10 11:35:34
Back to Top