TG Telegram Group Link
Channel: قناة عايض المطيري
Back to Bottom
( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم )

‏الفتور في العبادة أمر طبيعي في حياة المسلم ،
‏ولكن احذر أن يكون فتورك في وقت الغنائم ،
‏وفي أزمنة التنافس في مثل موسم الخيرات ،
‏إن أحسَنت في ما مضى فزد وإن بعُدت فعُد ،
‏وإن فترت عزيمتك فتذكّر : ﴿ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ﴾
فائدة :

صعود جبال الهدا في المنام ،
يدل على الهداية وزيادة التقوى ،
وربما تحقيق الهدف والطموح ،

وأما صعود جبال الشفا في الرؤيا ،
فيدل على الشفاء والسلامة ونيل
مُبتغى ، والله اعلم .
بعض الرؤى تسلية من الله للعبد ،
‏وتخفف عنه كثيراً من ألم الفقد !.

‏يقول : بعد وفاة أمي رحمها الله باسبوع ،
‏رأيتها في المنام مبتسمة يشع منها النور ،
‏وعليها ملابس بيضاء ، وفي مكان لم ترى
‏عيني أجمل منه !.

‏والله إن هذه الرؤيا خففت عني كثيراً ،
‏من مصاب فقدها ، رحمها الله .
فائدة :

‏قدوم السحابة والمطر فوق المنزل ،
‏أو على الرائي ، بدون صواعق أو برق ،
‏يدل على تحقق أمنية او إجابة دعوة ،
‏ورزق للرائي ، والله اعلم !.
قال نوح عليه السلام :
‏( إني مغلوبٌ فانتصِرْ ) وأيوب قال :
‏( إني مسّني الضر وأنتَ أرحم الراحمين )
‏وقال موسى عليه السلام :
‏( إني لما أنزلت إليّ من خير فقير )

‏فاستجاب الله تعالى لما طلبوا :
‏انتصر لنوح وشفى أيوب ورزق موسى .

‏الإنكسار والافتقار إلى المولى ،
‏أقربُ الطرق لاستجابة الدعاء .
من أسرار الدعاء المغفول عنها :

‏يقول الإمام ابن الجوزي رحمه الله :
‏رأيت من البلاء أن المؤمن يدعو فلا يُجاب ،
‏فيُكرّر الدعاء وتطول المدّة ولا يرى أثرًا للإجابة ،
‏فينبغي أن يعلم أن هذا من البلاء الذي يحتاجُ
‏إلى الصبر ، وما يَعرضُ للنفس من الوسْواس
‏في تأخير الجواب مرض يَحتاج إلى طب !.
يقول ابن تيمية رحمه الله :
‏إذا ناجى العبد ربه في السحر"قبيل الفجر"
‏واستغاث به ، وقال : ياحيّ ياقيوم ، أعطاه الله
‏من التمكين ، مالا يعلمه إلا الله تعالى !.

‏وقد قيل : ( دُعاء السَحَر ؛ سِهام القدر ).

‏يقول : قصتي مع الدعاء في الثلث الأخير ،
‏تزوجت ، وليس عندي وظيفة ، ولا دخل ،
‏وكنت أقوم أصلي في الليل ، وادعو الله ،
‏بأن يرزقني وظيفة واستمريت على الدعاء ،
‏تقريبًا ستة أشهر ، أقسم بالله أني حصلت ،
‏على وظيفة لم أحلم بها إلى درجة أني فالدعاء ،
‏ما قدرت أطلب الله هذه الوظيفة ، أرى أنها
‏مستحيلة ولكن يسرها الله لي ، ولله الحمد .
احذر أن يتسلل شعور اليأس إلى نفسك ،
‏من استثمار ايّام رمضان بسبب تقصيرك ،
‏فلا تلتفت للوراء ، فقد بقي ليلة عظيمة ،
‏هي خير من ألف شهر ، إنها ليلة القدر ،
‏فقط استعن بالله وثق به ، واغتنم الشهر .
ينبغي أن يكون الاجتهاد في أواخر الشهر ،
‏أكثر مِنْ أوله لشيئين ، أحدهما :
‏لشرف هذا العشر ، وطلب ليلة القدر .
‏والثاني : لوداع شهرٍ لا يُدرى ،
‏هل يلقى مثله أم لا ؟

📘 التبصرة لابن الجوزي (١٠٣/٢)
إذا لم نحسن الاستقبال ؛ فلنحسن الوداع ،
‏قال ابن تيمية رحمه الله :
‏العبرة بكمال النهايات لا بنقص البدايات .
‏ويقول الحسن البصري :
‏أحسن فيما بقى ؛ يغفر لك ما مضى .

‏أمامك العشر الأواخر ف اجتهد بطاعتك ،
‏فيها ليلة خيرٌ من ألف شهر فتزود لآخرتك .
سألت أم المؤمنين رضي الله عنها رسولنا ﷺ
‏أرأيت إن علمت أنها ليلة القدر⁩ ماأقول فيها ؟
‏فقال لها : اللهم إنك عفوٌ تُحب العفو ،
‏فاعفُ عني .

‏فأكثروا من هذا الدعاء في العشر الاواخر⁩ ♡
من قصّر في أول رمضان وأحسن في آخره ،
‏خير ممّن أحسن في أوله وقصر في آخره ،
‏ففي الحديث : ( إنّما الأعمال بخواتيمها ).
‏العبادة في الخلوة أمان من النفاق والرياء ،
‏وزاد للـروح ، وفرج من الكـربـة عند البلاء ،
‏وقد أوصى بعض السلف بخبيئة من العمل ،
‏الصالح تخبئها ولا يعلم بها إلا الله عزّ وجل !.
‏إذا أردت تُستجاب دعوتك ؛ فأكثر من قول :
‏( ربنا ) وهذا سر من أسرار استجابة الدعاء ،

‏وانت تقرأ القرآن تلاحظ أن كل الأنبياء ،
‏والصالحين الذين استجاب الله دعائهم ،
‏بدأوا الدعاء ب " ربي " ولحقتها الإجابة .

‏ويقول أبو الدرداء رضي الله عنه :
‏( يرحم الله المؤمنين مازالوا يقولون :
‏ربنا ، حتى أُستُجيب لهم ).⁩
تجاوزوا كل همومكم ، واملؤوا قلوبكم ،
‏فرحًا بالعيد ، وليظهر ذلك على وجوهكم ،
‏وحديثكم وخاصة في ⁧ العيد⁩ مع أطفالكم .

‏قال ابن حجر رحمه الله :
‏إظهار السُّرُور في الأعيَاد ،
‏من شعائر الدين .

‏قال البشير الإبراهيمي رحمه الله :
‏العيد قطعة من الزمن خصصت ،
‏لنسيان الهموم ، واطَّراح الكُلف ،
‏واستجمام القوى الجاهدة في الحياة.
‏فائدة :

الدرهم : في المنام يدلّ على الولد ،
لمن كانت زوجته حامل وربما يدّل
على الذكر والتسبيح ، وزوال الهم .

‏السُكّر : في المنام يدل على الأفراح
والشفاء من الامراض والمناسبة ،
ولمن كان اعزب زواج له والله اعلم .

وقد يرمز السكر لتحذير من مرض
السكر ، لمن نصحة الأطباء ،
او عنده بداية الأعراض ،
حسب القرائن وحال الرائي ،
والله اعلم !.
‏( لا تقصص رؤياك على إخوتك )

‏قال أبو الحسن الطبري :
‏يدل على جواز ترك إظهار النعمة ،
‏لمن يُخشى منه حسد ومكر .

‏وقال ابن العربي : فيه حكم بالعادة ،
‏أن الإخوة ، والقرابة يحسدون !.
HTML Embed Code:
2024/04/15 01:45:00
Back to Top